الرئيسية آخر الأخبار أقــلام المكتبة الالكترونية
هل تريد إيصال صوتك إلى وزارة التعليم العالي أو وزارة التربية ؟ الاثنين 24/10/14 - آخر تحديث 01:51 PM
2010-12-02 00:00:00

الجامعات الألمانية

طلاب وشباب

يدرس 1,8 مليون طالب في شتى أنحاء العالم في موقع آخر غير وطنهم الأصلي. وقد وقع اختيار قرابة عشرة بالمائة منهم على ألمانيا من أجل الدراسة فيها. سيان إن تعلق الأمر بطلبة مبتدئين أو بعلماء ناشئين في مرحلة الدراسات العليا ـ للموقع الدراسي ألمانيا الكثير مما يقدمه لضيوفه الطلبة الأجانب.

تجمع الطبيعة المتنوعة للجامعات الألمانية ما بين التقاليد والعصرية. في المدينة الجامعية ألمانيا ما يزيد عن 300 جامعة ومعهد عال. من ضمنها مراكز وقورة لإعداد الأكاديميين تتمتع بعروض دراسية واسعة وكلاسيكية، ولا سيما عدد كبير من المواقع التعليمية ذات الاختصاصات المتداخلة والسياق العملي. الجامعات الألمانية مفتوحة أمام كل من يفي بشروط القبول، "فالحرية الأكاديمية" مبدأ جوهري لكيان التعليم العالي في ألمانيا. ولهذا السبب فإنه لا يترتب على الطلبة دفع رسوم دراسية، سوى في بعض المرافق الدراسية الخاصة. وفضلا عن ذلك فإن هنالك أيضا فروع دراسية معينة لتكملة المعرفة ومواصلة التعليم غير مجانية.

الأفضل الحصول على جميع المعلومات اللازمة أثناء تواجدك في سورية, ومن المهم أيضا أن يتم ذلك قبل السفر بفترة كافية. حيث يجب الإستعلام عن شروط دخول المانيا.
تفتح الجامعات الألمانية أبوابها بوجه عام لجميع الأجانب الراغبين في الإلتحاق بها ممن تتوافر فيهم شروط القبول. ويتحقق مكتب شئون الأجانب بالجامعة من توافر هذه الشروط. أما بالنسبة للمتقدمين للجامعة من حاملي الشهادات غير المعترف بها في ألمانيا فيمكنهم الالتحاق بدورات التأهيل للدراسة التي تنظمها الجامعة.

مستوى اللغة

على كل من يرغب في الدراسة بألمانيا أن يحسن من مستواه اللغوي. ومن البديهي أيضا أن يكون ملما باللغة الألمانية بدرجة كافية قبل دخول البلاد.
يقدم معهد جوتة دوراته الخاصة بدراسة اللغة كما أنه يوجد في ألمانيا العديد من معاهد تعليم اللغة كذلك تقدم بعض هيئات الدعم دورات فى اللغة الألمانية. وتلقى الدورات الصيفية الدولية التي تنظمها الجامعات في الغالب استحسان الطلبة. تتراوح التكاليف بين 300 و 650 يورو، وغالباً ما تتيح المشاركة بها الفرصة للتعرف على البلاد والدارسين الآخرين خلال مدة الدورة التى تصل الى أربعة أسابيع.

يجب تقديم ما يثبت الإلمام باللغة الألمانية في حال عدم التقدم لدراسة دولية. و هناك العديد من الإختبارات المختلفة لإثبات ذلك.

التأشيرة

على الراغبين في الدراسة بألمانيا من غير مواطنى دول الإتحاد الأوروبي الحصول على تأشيرة للدخول أولاً.. ويستثنى من ذلك مواطنى هندوراس و أيسلندا و إمارتي ليشتنشتاين وموناكو والنرويج وسان مارينو وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية.
إلا أنه لن تفي أية تأشيرة بالغرض. فتأشيرة السياحة مثلاً لا يمكن تحويلها الى تأشيرة دراسة. وبالتالي لا يستطيع من يدخل ألمانيا بصفته سائح أن يدرس بها. كذلك يجب الأخذ في الإعتبار الكلمة التى تلى كلمة تأشيرة. فهناك ثلاثة أنواع من التأشيرات يمكن للدارسين الأجانب والمتقدمين منهم للدراسة الحصول عليها:
- تأشيرة دراسة اللغة، والتي لا يمكن تحويلها الى نوع آخر.
- تأشيرة المتقدمين للدراسة ومدتها ثلاثة أشهر وتمنح لمن لم يكن قد حصل بالفعل على ما يفيد بقبوله في احدى الجامعات الألمانية, و يجب تحويلها بأسرع ما يمكن الى تأشيرة الدراسة لمدة سنة فورالحصول على موافقة الجامعة.
- تأشيرة الدراسة وتسرى لمدة عام ولا يمكن الحصول عليها الا بتقديم أوراق القبول بإحدى الجامعات الألمانية وكذلك تقديم ما يثبت تأمين الإقامة مادياً.
وعند تقديم طلب الحصول على تأشيرة الدراسة يجب توفير المستندات التالية:
- جواز سفر ساري
- صور فوتوغرافية
- شهادة إتمام المرحلة الثانوية المؤهلة لدخول الجامعة (شهادة الثانوية الألمانية أو ما يعادلها )
- شهادات إتمام المراحل الدراسية المجتازة حتى تقديم الطلب
- ما يثبت الضمان المالي الكامل أثناء الإقامة أى لمدة عام
ويستلزم الحصول على تأشيرة الدراسة تقديم أوراق القبول بإحدى الجامعات. وعادةً ما تكفي إفادة الجامعة بأنها تسلمت الأوراق المطلوبة مستوفاة للدراسة.
تقدم طلبات الحصول على التأشيرة اما الى السفارة الألمانية أو الى القنصلية الألمانية بالوطن.. ويستحسن أن يتم ذلك في وقت مبكر بدرجة كافية. يمكن الإستعلام عن شروط طلب التأشيرة لدى مكاتب التمثيل الألمانية بالخارج.


وثائق هامة

الوثائق التالية في غاية الأهمية لكل طالب أجنبي:

ـ تأشيرة الدخول كطالب

ـ جواز السفر أو وثيقة أخرى تعادله

ـ الشهادات الأصلية وأصول الترجمة الألمانية المصدق عليها

ـ إيضاح حول أمراض أو أدوية هامة على الطالب تناولها، إن كانت متوفرة

ـ بطاقة التطعيم ضد الأمراض، يفضل أن تكون دولية

ـ صور للبطاقات الشخصية

التقديم

المقاعد الدراسية لمقدمي الطلبات الأجانب يمنحها المكتب الأكاديمي للطلبة الأجانب في الجامعة المعنية. يتعين على الطلبة تقديم طلباتهم بالقبول حتى موعد أقصاه 15 يناير من كل عام للفصل الدراسي الصيفي (الذي يبدأ في الأول من أبريل) وحتى موعد أقصاه 15 يوليو للفصل الدراسي الشتوي (الذي يبدأ في الأول من أكتوبر).

على مقدمي الطلبات إرفاق المستندات التالية بطلبهم:

* نسخة مصدقة من أحقية الالتحاق بالجامعة أو من الشهادة الثانوية الأجنبية
* ترجمة من الشهادة الثانوية (معدة من قبل مترجم محلف)
* صورة بطاقة شخصية
* سيرة حياة تتضمن معطيات دقيقة حول المسار التعليمي (المدارس المزارة، الامتحانات المقدمة وما إلى ذلك)
* إثبات حول دراسة جامعية سابقة إن كانت متوفرة
* شهادة اللغة لإثبات المعرفة الضرورية باللغة الألمانية
* نسخة مصدقة من شهادة اختبار التحقق من صلاحية الشهادة الثانوية المقدمة (ربط داخلي لمرحلة التأهيل قبل دخول الجامعة) بما في ذلك المواضيع الدراسية وكشف للعلامات، إن كانت هذه قد قدمت.

المكتب الأكاديمي للطلبة الأجانب أول عنوان يتوجه إليه المتقدمين للدراسة من الأجانب. فهو يقدم المشورة للطلبة في مسائل تتعلق بدراستهم الجامعية ويتحقق من أحقيتهم بالالتحاق بالجامعات الألمانية ومن قبولهم من أجل الدراسة الجامعية. المكاتب الأكاديمية للطلبة الأجانب نجدها في كل جامعة من الجامعات الألمانية.

من المقرر وفي مشروع ريادي تأسيس "مكتب خدمات لقبول الطلبة الأجانب" ابتداء من الفصل الدراسي الشتوي 2004/2005 وظيفته تقليص الجهود الإدارية للجامعات، وذلك بأن يتحقق من "القدرة على القبول" للطلبات الأجنبية من ناحية شكلية.

أما "المكتب المركزي لمنح المقاعد الدراسية" (ZVS) فيلعب دورا خاصا. إذ أنه يهتم بالشئون الإدارية للمقاعد الدراسية في فروع دراسية معينة، كالطب مثلا، ويقوم بتوزيع الطلبة على المواقع الدراسية الممكنة. المعنيون بالدراسة من بلدان الاتحاد الأوروبي يسجلون أنفسهم لهذه الفروع الدراسية لدى المكتب المركزي لمنح المقاعد الدراسية مباشرة، أما باقي الطلبة جميعهم فيقدمون طلباتهم لدى المكتب الأكاديمي للطلبة الأجانب.

بإمكان الجامعات الألمانية منذ الفصل الدراسي الشتوي 2000/2001 وفي الفروع الدراسية التي تخضع لقبول مقيد فيدرالي اختيار 24 بالمائة من طلبتها في نطاق محادثة معهم. والغرض من ذلك هو إتاحة الفرصة للمرشحين في لقاءات شخصية مع أساتذة الجامعات من أجل تعليل ما يدفعهم لدراسة الموضوع الذين يسعون إليه واثبات قدرات معينة لهم، لا تبدو واضحة بذلك القدر في شهادة الثانوية العامة. كما ونجد الآن إلى جانب المقاعد الدراسية التي يمنحها المكتب المركزي لمنح المقاعد الدراسية مقاعدا دراسية متزايدة تخضع لقبول مقيد محلي تضعه الجامعات التي تختار طلبتها عبر إجراء محادثات للقبول معهم. وهذا ينطبق على فروع دراسية في الجامعات وفي المعاهد العليا التخصصية على حد سواء.

مهم: إن إخطار القبول لا يمنح الطالب الحق في الدراسية الجامعية فقط. على كل مقدمي الطلبات الذين يحتاجون إلى تأشيرة (ربط داخلي) للإقامة لأغراض دراسية إرفاق إخطار القبول بطلب تأشيرة الإقامة.


 

المصاريف الدراسية

لا يتم في العادة تحصيل رسوم دراسية في الجامعات الألمانية. ولكن سياسة التعليم تضع ميزانية الطلبة نصب أعينها, فترفع بعض الولايات الألمانية مصاريف الدراسة على الطلبة الذين إستنفذوا المدة المعتادة لإتمام الدراسة. إلا أن القليل من المعاهد العليا الخاصة يتقاضى رسوما دراسية مرتفعة على غرار جامعات الولايات المتحدة.
وبخلاف المصاريف الضئيلة نسبياً المطلوبة للفصل الدراسي فإن الطلبة الألمان لا يدفعون الكثير. حيث لا تتعدى مصاريف الفصل الدراسي ال100 يورو. ويغطي هذا المبلغ رسوم إتحاد الطلبة والإتحاد العام للدراسين. بل أنه في بعض المدن الألمانية التى تضم جامعات يكفى هذا المبلغ لإستخراج تذكرة الفصل الدراسي تلك التي تسمح بإستخدام الأتوبيس والترام مجاناً في أكثر المدن الكبرى.

 

المستندات والشهادات

من أراد الدراسة في ألمانيا،عليه تقديم شهادات ومستندات متنوعة لدوائر مختلفة. ويبنغي أن يتم تصديقها في العادة. هذا يعني أن تكون هذه التراجم قد أعدت من قبل مترجم محلف. كما وأن الدوائر الرسمية الألمانية تعترف بتصديقات وتراجم أعدت في وطن الطالب الأصلي، غير أنها لا تقوم بذلك بالضرورة في جميع الحالات. ولهذا السبب فإنه من المستحسن أن يقدم الطالب تراجم أعدها مترجم محلف في ألمانيا.

ملاحظة هامة: لا تقم أبدا بتسليم المستندات الأصلية، بل بتسليم نسخ مصورة منها فقط! النسخ المصورة من المستندات الألمانية يمكن غالبا التصديق عليها لقاء رسوم مالية في الإدارة المختصة للمدينة أو للمحليات. أما إذا كان من الممكن هناك أيضا التصديق على مستندات بلغة أجنبية، فهو أمر يستحسن بك أولا أن تتحقق منه هاتفيا. يسمح في حالات معينة لمترجمين محلفين التصديق على النسخ المصورة للمستندات التي يترجمونها بأنفسهم. وليس من النادر أن تقدم قنصلية البلد المصدرة للمستندات العون في عملية التصديق على النسخ المصورة منها.

 

التأمين الصحي

من يصيبه المرض في ألمانيا لا يجب أن يحمل هم العلاج لأن الدارسين سواء كانوا مواطنين أو أجانب يؤمن عليهم مبدئياً لدى أحد صناديق التأمين القانونية. ولا تتعدى تكلفة التأمين 50 يورو في الشهر ولكنها ذات فوائد عديدة منها: أن أعضاء صندوق التأمين الصحي يتم علاجهم لدى الطبيب أو في المستشفى إذا لزم الأمر بل ويحصلون على الأدوية اللازمة فور تقديم طلب و دون أن يتكلفوا أية مصاريف.
يجب تقديم ما يثبت توافر التأمين الصحي أثناء التسجيل للدراسة بالجامعة. أي أنه لا يتم التسجيل بدون إثبات التأمين الصحي.
يشترك المتقدمون للدراسة من الأجانب عادة في التأمين الصحي في ألمانيا ويقدم كل صندوق للتأمين الصحي كافة المعلومات ونماذج الطلب الى الملزمين بالتأمين. و في بعض المقاطعات الألمانية يكفي تقديم ما يفيد تمتع الطالب الأجنبي بالتأمين الصحي في وطنه الأم. يمكن الحصول على مزيد من المعلومات لدى مكتب شئون الأجانب بالجامعة. يتمتع الدارسون بالإشتراك في التأمين الصحي نظير مبلغ شهري بسيط حتى نهاية الفصل الدراسي الرابع عشر وبطبيعة الحال حتى بلوغ سن الثلاثين .
هذا ولا يحق للمتخلفين فى دورات التأهيل للدراسة بالجامعة بالإضافة الى الأساتذة الزائرين والمشتركين في دورات اللغة الألمانية والمتقدمين للدراسة ممن تخطوا هذا السن التمتع بهذا التأمين الصحي القانوني. حيث أنهم ملزمون بالتأمين على أنفسهم لدى صناديق خاصة. كما أنهم مطالبون أيضاً بتقديم ما يفيد بأنهم مؤمن عليهم صحياً لدى مكتب شئون الأجانب حتى يتسنى لهم الحصول على تصريح بالإقامة. ولقد عقد إتحاد الطلبة الألمان إتفاقاً مع أحد صناديق التأمين الصحي الخاصة لتوفير التأمين لهؤلاء الأشخاص مقابل رسوم معقولة. وتبلغ قيمة الإشتراك الشهري في الوقت الحالي أيضاً حوالي 50 يورو.


الدراسة مع وجود أطفال

المساندة

إن الدراسة في حد ذاتها مجهدة بما يكفي للفرد الواحد فما بالك بها مع وجود أطفال. حيث يعني مجرد التوفيق بين تربية الأطفال والدراسة وشئون المنزل الكثير من المجهود. إلا أنه من 7 الى 8% من الطلبة في ألمانيا إما أمهات أو آباء. ويساعد إتحاد الطلبة هؤلاء مثلاً في إيجاد شقة أو تأسيس دار حضانة أو حتى دار إستضافة لأطفال الدارسين. وهناك بالإضافة الى ذلك أيضاً سلسلة متنوعة من الخدمات التي تقدمها الدولة مثل إعانة الأطفال وإعانة السكن. أما الدارسين الأجانب ممن يعولون أطفالاً فهم لا يلجأوا فقط الى إتحاد الطلبة ولكن الى مكتب شئون الطلبة الأجانب بالجامعة أيضا.

 


 
تعليقات القراء
تعليق عمر أحمد انجرو
أريد أن أدرس في المانيا
15-07-2014
أضف تعليقك ..

  اختياري

الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا يناقش قضاياهم في مؤتمره الدوري

بروفيسورة تعرض شريط جنسي مدته 20 دقيقة على طلابها

في إنكلترا.. طالبات يلجأن إلى ممارسة الدعارة لتمويل رسوم دراستهن

احتجاجات الطلاب في لندن على رفع رسوم الدراسة في العام الدراسي القادم

الدراسة في الجامعات الروسية

 
جميع الحقوق محفوظة © موقع طلاب وشباب - 2011 من نحن - أسرة الموقع - اتصل بنا